Sign out تسجيل الخروج
EN

متابعة نمو الطفل مع إلوما ٣

معلومات وافرة وشاملة تحتاجين إلى معرفتها عن نمو طفلك.

عادات النوم للأطفال

هل يحتاج الأطفال لأخذ قيلولة؟

بالتأكيد. فالقيلولة ضرورية لصحة طفلك حتى عامه الرابع.
يقرُّ الباحثون أنّ القيلولة ضرورية لنمو طفلك العقلي. فبدونها، قد يعاني الطفل من مشاكل في النمو الجسدي والعقلي.
 
كما أن أخذ القيلولة يعدُّ طفلك جيداً لنومٍ سليم، لأنها تدل على أن الطفل ليس متعباً جداً. (فالأطفال المنهكون يعانون من صعوبة النوم.)
 
وينصح الخبراء بأن يكون تناول الطعام الصحي والنوم السليم من الأولويات في حياة الطفل.

كيف أشجع طفلي على أخذ قيلولة جيدة؟

إليك بعض النصائح:

  • ضعي طفلك في السرير ليأخذ قيلولته خلال الفترة التي يظهر عليه النعاس. يشعر معظم الأطفال بالنعاس بين الـ 12 ظهراً والثانية بعد الظهر.
  • راقبي الإشارات التي تدل على نعاس طفلك. إذا كان الطفل منهكاً، فإن ذلك سيصعب خلوده للنوم. عندما يفقد تركيزه، يصبح هادئاً، أو يفرك عينيه، ضعيه في السرير مباشرةً.
  • لا تسمحي لطفلك أن ينام في العربة أو السيارة. على الرغم من أن الحركة قد تجعله ينام، إلا أن النوم بهذه الحالة يكون غير مريح. يبقى سريره أو مهده المكان الأمثل للنوم.
  • حافظي على جدول مواعيد القيلولة. لا تقومي بتأخير موعد قيلولته لتتناسب مع جدولك، فليس من العدل تركه مستيقظاً وهو يشعر بالتعب والنعاس. رتّبي جدولك وفقاً لمواعيد نومه.

في أي سنٍ يتخلى الأطفال عن أخذ قيلولة الصباح؟

عندما يبلغون السنة ونصف (18 شهراً)، يكتفي معظم الأطفال بقيلولة فترة ما بعد الظهر. عندما يتطلب منك وقتاً أطول للنوم في الصباح، أو عندما ينام لفترة قصيرة، اعلمي أنّ هذه علامة اكتفائه بقيلولة واحدة في النهار.
 

طفلي البالغ من العمر 3 سنوات يرفض الحصول على قيلولة. هل لا يزال يحتاج لها؟

من الأفضل أن يأخذ قيلولة. ففي معظم الأوقات، يحتاج ذوي 3 سنوات للقيلولة. إذا لم تبدُ عليه الحاجة، ذلك لا يعني عدم حاجة جسمه لها.
 
ووفقاً لما ترينه، إذا كان طفلك منزعجاً ومنهكاً، فهو يحتاج لأخذ قيلولة. يمكنك الاطلاع على نصائحنا لمعرفة كيف تجعلين طفلك ينام.
 
إذا ظهرت على الطفل قدرته على إتمام النهار دون الحاجة للنوم، فإنّ قسطاً من النوم سيكون مفيداً جداً بعد الظهر، إضافةً إلى وضعه في السرير باكراً.

كيف يمكنني أن أجعل طفلي يخلد للنوم دون صعوبات؟

كما تعلمين، قلة من الأطفال يتحمسون للذهاب للنوم. فمعظم الأطفال يرفضون النوم لأنهم يخافون من أن يفوّتوا شيئاً. لكن ذلك لا يفيد طفلك ولا يفيدك إذا امتثلت لطلباته وأجّلت موعد النوم.

إليك بعض النصائح لجعل ذلك يبدو سهلاً:

  • حدّدي مواعيد خاصة للقيلولة والنوم في الليل وتمسّكي بهذه المواعيد. قد يكون الأمر غير مناسبٍ بأن تتواجدوا في المنزل خلال هذه الأوقات كل يوم، إلا أنّ بعض الأهل يقولون النتيجة رائعة -  إذ أنّ حمل الأطفال على النوم يصبح أسهل إذا تعوّدوا على النوم في الوقت نفسه كل يوم.
  • حضّري لهذه المرحلة بمساعدة طفلك على الاسترخاء في نهاية اليوم. اختاري له نشاطاتٍ هادئة قبل النوم.
  • قومي بخلق طقوسٍ دائمة مرتبطة بموعد النوم. يمكنك تعويده على الاستحمام، قراءة قصة، أو تقبيل لعبته قبلة النوم. ويجب أن تنتهي هذه الطقوس برقودٍ هادئ لطفلك في السرير وهو لا يزال مستيقظاً. سيتعلّم الأطفال من الاستغراق في النوم بأنفسهم.
  • دعي طفلك يختار لعبة محشوة لتكون "صديق النوم". وضعي أنواراً ليلية في الغرفة.
  • لا تبقي في الغرفة بينما يحاول طفلك النوم. لأن هذه العادة قد تؤدي إلى استيقاظه المتكرر خلال الليل.
  • إذا بدأ طفلك بالبكاء عند مغادرتك، أمهليه ١٠ دقائق على الأقل ليهدأ بنفسه، وإذا لم يفعل، قومي بتهدئته. إذا بكى مجدداً عند مغادرتك، أعيدي الكرة معه. يجب أن لا تعاقبيه على هذا التصرف، كما يجب أن لا تقدمي له أية مكافأة كالبقاء بجانبه أو إرضاعه.
  • حافظي على هدوئك وتماسكك. إن ثقتك بقدرته على النوم بنفسه ستساعده على إدراك أهمية النوم وفائدته.

ماذا يمكنني أن أفعل لإيقاف طفلي عن الاستيقاظ خلال الليل؟

ذكري دوماً أنّ الاستيقاظ خلال الليل أمرٌ طبيعي للأطفال – وكذلك الكبار، يستيقظون أحياناً 3 إلى 4 مرات في الليل. إن الفكرة الأساسية هي تعليم طفلك النوم مجدداً بنفسه.
 
إذا تعوّد طفلك على الاستيقاظ خلال الليل للفت انتباهك، فقد يكلّفك ذلك بعض الوقت لإعادة تنظيم الأمور.

ماذا أفعل في حال استيقاظ طفلي خلال الليل؟

إليك بعض النصائح التي تساعدك على إعادة طفلك للنوم:

  • قبل دخولك غرفته، تأكدي من أنه مستيقظ. فبعض الأطفال يبكون أو يئنون أثناء النوم. ادخلي الغرفة عندما يكون بكاؤه متواصلاً.
  • كوني صارمة معه، وأظهري بعض الحنان طبعاً. وتذكري أنك عندما تعلّمينه العودة للنوم بمفرده فإنّك تساعدين طفلك وتساعدين نفسك .
  • أبقي الغرفة مظلمة ولا تتفاعلي معه كثيراً.
  • تحققي ما إذا فقد "صديق النوم" أو علق تحت بطانيته.
  • لا تقدمي له الحليب، الماء أو الطعام لمساعدته على النوم. فذلك ينشّطه وقد يسبب تسوّس أسنانه.
  • حاولي ألّا تحملينه، إلا إذا كان مريضاً. قومي عوضاً عن ذلك بفرك ظهره أو تهدئته بصوتك. ابقي معه حتى يهدأ فقط، وليس حتى ينام.
  • لا تحمليه معك إلى سريرك. فإنّه سيتعود على هذا الروتين الذي لن يفارقه على المدى القريب.

ماذا أفعل عندما يستمر طفلي بترك سريره والمجيء إلى سريري؟

إذا كان طفلك كبيراً كفاية ليخرج من سريره ويأتي باحثاً عنك، ضعيه في سريره مجدداً وأخبريه أنه وقت النوم. اتركيه مباشرةً عندما يستلقي في السرير.
 
قد يتكرر الأمر معك كثيراً ولعدة أيام، يجب أن تبقي هادئة وصارمة معه. وفي النهاية سيتوقف عن القيام بذلك.
 
كما يجب أن تأخذي احتياطك للحفاظ على سلامة طفلك خلال الليل. أبقي بوابة السلالم والأبواب مقفلة، وتأكدي من أنه لا يستطيع الوصول إلى أي شيءٍ عندما يستيقظ.

ماذا أفعل عندما يعاني طفلي من الكوابيس؟

إن الأحلام السيئة والكوابيس قد تكون شائعة بين الأطفال. عندما يستيقظ طفلك من حلمٍ مزعج، احمليه وهدّئي روعه. دعيه يحدّثك عن الحلم المزعج إذا أمكن وأكدي له أن الأحلام ليست حقيقية. حاوري طفلك حتى يهدأ.
 
يمكنك المساعدة في منع بعض الأحلام المزعجة عبر اختيار القصص والبرامج التلفزيونية التي لا تحتوي على شخصيات وصورٍ مخيفة.

0 الامهات وجدت هذه المادة مفيدة 

هل لديك سؤال؟

اتصل بمركز الرعاية في أي وقت طوال اليوم!

الاتصال بنا

لدي سؤال لدي مديح لأقوله لست راضيًا للغاية الأمر متعلق بشيء آخر

 

لا تترددّ في الاتصال بمركز خدمة العملاء على مدار الساعة وعلى الارقام التالية:

Country Contact Number
الإمارات والسعودية 800 1161001
لبنان +9614548595
الأردن +96265902998
بحرين +97317810902
قطر +97444587688
عمان +96822033446
كويت +96522089573
دول أخرى +97148100000