Sign out تسجيل الخروج
EN

متابعة نمو الطفل مع إلوما ٣

معلومات وافرة وشاملة تحتاجين إلى معرفتها عن نمو طفلك.

التدريب على استخدام النونية

متى يجب البدء بتدريب الطفل على استخدام النونية؟

على الرغم من أن معظم الأطفال يبدؤون بالتدرب على النونية بين السنتين والثلاث سنوات، إلا أن بعض الأطفال قد يبدؤون قبل هذا السن أو بعده. ويتأخر الصبيان عن الفتيات في هذا الموضوع.
لكن من الأفضل أن تنتظري العلامات التي تشير إلى أن طفلك أصبح جاهزاً ليتعلم على استخدام النونية. فقيام الطفل بالمبادرة يجعله يشعر بالفخر تجاه نفسه ويعود بنتائج إيجابية في هذا الموضوع، إذ تكون عملية التعليم ناجحة وسريعة. أما إذا قمت بإجبار الطفل على استخدام النونية قبل أن يكون مستعداً لذلك، سيقوم طفلك برفض الموضوع وتطول فترة تعليمه.

ومن الأفضل أيضاً تأجيل التدريب على استخدام النونية إذا كانت هناك ظروفٌ استثنائية مثل ولادة طفلٍ جديد، مرض الطفل، أو انتقالكم إلى بيتٍ جديد.

ما هي العلامات التي تشير إلى استعداد طفلي لتعلم استخدام النونية؟

يمكن اعتبار طفلك جاهزاً لاستخدام النونية عندما يقوم ببعض ممّا يلي:

  • يبقى جافاً لساعتين تقريباً على التوالي خلال النهار، أو يستيقظ جافاً.
  • يبلّل نفسه في أوقات محددة من النهار.
  • يظهر وعياً أكثر لعملية التبوّل.
  • يطلب منك استخدام النونية.
  • قادرٌ على اتباع التعليمات البسيطة.
  • يظهر رغبته في الاستقلالية والتحكّم.
  • أصبح منظماً ويريد وضع كل شيءٍ في مكانه.
  • يحب أن يكون نظيفاً ويتحسس من الروائح البشعة؛ تحديداً رائحة الحفاضات الوسخة التي يطلب تغييرها.
  • يصبح قادراً على أن يلبس ثيابه بنفسه.
  • يريد أن يلبس السراويل الداخلية عوضاً عن الحفاضات.
  • يظهر اهتماماً يما يفعله الآخرون في الحمام (ويحاول تقليدهم غالباً).
  • يفهم المتناقضات مثل رطب/جاف، متسخ/نظيف، أعلى/أسفل.
  • يميّز الكلمات التي يستخدمها الآخرون المتعلقة بالحمام ويميّز أيضاً أجزاء جسمه.

كيف يمكنني تجهيز طفلي لبدء تدريبه على استخدام النونية؟

عندما تظهر علامات استعداد الطفل لاستخدام النونية، يمكنك البدء بالتحدث بإيجابية عن أهمية استخدام الحمام. وفي الوقت نفسه، لا تتحدثي بسلبية عن الحفاضات؛ فذلك قد يؤدي إلى عداوة بين طفلك والنونية.

ينصح الخبراء بأن يبدأ طفل باستخدام نونية خاصة بالأطفال عوضاً عن استخدام كرسي الحمام. فهم يستطيعون وضع أرجلهم على الأرض بثبات، لن يخافوا من الوقوع على الأرض، وسيشعرون بأمانٍ أكبر.
 
عندما تختارين النونية لطفلك، ضعيها في غرفة نومه أو أي مكانٍ قريبٍ من الحمام؛ دعي طفلك يتأقلم معها قبل تجربتها، وأوضحي له أنها ملكه.
 
يمكنك مساعدة طفلك بالشعور بالراحة تجاه النونية عندما تشرحين له لمَاذا سيستخدمها عندما يكون جاهزاً لذلك. كما أن السماح لطفلك بحملها والتنقل بها في أرجاء المنزل يساعد على تشجيع الطفل لاستخدامها بنفسه.

ما هي الخطوات الأولى للتدريب على استخدام النونية؟

في الأسابيع الأولى، دعي طفلك يجلس على النونية وهو يلبس جميع ملابسه، ومن ثم تتكلمين معه حول أهمية استخدام المرحاض ولمَ سيستخدم النونية. عندما يعتاد على الجلوس عليها، حاولي أن تجعليه يجلس عليها بدون الحفاض. وعندما يعتاد الطفل على استخدام النونية يومياً، يمكنك زيادة عدد مرات استخدامها خلال النهار.
 
بعد ذلك، اجعلي طفلك يراقبك بينما تقومين برمي محتوى النونية ليلحظ الفرق بينها وبين الحفاض الوسخ، واشرحي له أن البول والبراز ينتميان للنونية. وعندما يلحظ هذا الفرق، ستنمو لدى طفلك رغبة أكبر في استخدام النونية ووضع كل شيءٍ في مكانه.
 
في هذه المرحلة، يمكنك السماح لطفلك باللعب بالقرب من النونية وقد نزعتِ حفاضه. راقبي جيداً الإشارات التي قد تصدر منه وتعبّر عن الرغبة في التبوّل أو إخراج البراز، وعلّمي طفلك أيضاً على الأنتباه لهذه الإشارات. وحتّى لو جاء الانتباه متأخراً، إلا أنك تحثينه على الربط بين النونية وإخراج ما بجسمه.

ما هي الخطوات التالية في التدريب على استخدام النونية؟

كما يفعل الكبار، فإنّ الصغار لديهم عاداتهم أو أوقات محددة للتبوّل أو البراز. عندما تكتشفين هذه العادات ، شجّعي طفلك على استخدام النونية في أوقاتٍ محددة من النهار.
 
وتذكري، لا يجب أن تجبري طفلك على استخدام النونية إذا لم يرد ذلك، أو تجبرينه على مواصلة الجلوس عليها إذا أراد القيام عنها. فذلك يؤدي إلى تأخر في عملية التدريب، بالإضافة إلى حصول إمساكٍ في الأمعاء، إجهاد وتشققات في شرجه.
 
بعد أن تشعري بنجاح طفلك في استخدام النونية، ابدئي بوضع النونية بجانب الحمام لتربطي استخدام المرحاض بالحمام. كما وأن جعل طفلك يقوم برمي محتوى النونية في المرحاض سيسهّل عليه الربط بين النونية والمرحاض.
 
وفي نهاية المطاف، يصبح الطفل جاهزاً لتجربة مرحاض الكبار المعدّ بمقعدٍ للتدريب. يمكنك البدء بهذا الانتقال من النونية إلى المرحاض بدعوة طفلك للدخول معك إلى الحمام، ومن ثم تقترحين عليه بدون أية ضغوطات تجربة المرحاض.
 
إن السماح لطفلك باستخدام السلّم الصغير ليصعد لاستخدام المرحاض سيساعده على الشعور بالتحكّم ويسمح له بتثبيت قدميه ليرتاح على المرحاض.

كيف يجب أن نحافظ على العادات الصحية والنظيفة في استخدام المرحاض؟

علّمي طفلك على المحافظة على نظافته ونظافة المرحاض منذ البداية:

  • علّمي الفتاة أن تمسح من الأمام إلى الخلف لمنع انتشار البكتيريا التي قد تؤدي إلى التهابات في المجرى البولي أو التهابات مهبلية.
  • علمي الطفل على المسح بلطف، لأن المسح القاسي قد يزعج البشرة ويجعلها عرضة للالتهابات.
  • إذا لم يقم طفلك بالمسح جيداً ويرفض مساعدتك، اطلبي منه أن تتحققي من الأمر أو قومي بالمسح مجدداً بعد انتهائه. كما يمكنك عرض ذلك أمامه وجعله يتدرب على الأمر باستخدام لعبة.
  • عوّدي الطفل على غسل يديه بعد كل استخدامٍ للنونية، حتى لو كنتِ أنت من يقوم بمسح الأوساخ.
  • علّمي طفلك على أخذ الحذر عند استخدام الحمامات العامة (مثل وضع ورق الحمام أو المناديل الورقية على مقعد المرحاض).

لماذا يعاني طفلي دائماً من المشاكل مع استخدام النونية؟

إن العقبات والحوادث التي ترافق التبّول أو البراز هي أمرٌ عادي جداً خلال مرحلة التدريب على النونية. إلا أنّ الحوادث المتكررة قد تدل على أن طفلك غير جاهزٍ بعد ويجب العودة إلى الحفاضات لبرهة.
 
إضافةً إلى أن الحوادث المتكررة سبب في عدم استعداد الطفل، إلا أن هناك أسباب أخرى قد تكون السبب في ذلك:
 
  • الظروف المتوترة في المنزل
  • التعب الذي يؤدي إلى عدم القدرة على التحكّم
  • الحماس الذي يرفقه فقدان التحكم بالتبوّل
  • الانهماك في نشاطٍ آخر
  • ردود الفعل تجاه ضغوطات الأهل
  • رفض النمو
  • التأخر في الوصول إلى النونية/المرحاض أو في خلع ثيابه
  • التهابات في المسالك البولية
إذا ظهرت على طفلك أعراض لمشاكل جسدية - كأن يكون دوماً رطباً (يسرّب البول)، عاجزاً عن ضبط البول عندما يضحك، لديه سيل خفيف من البول، يعاني من الآلام عند التبول، أو يظهر الدم في بوله – يجب استشارة الطبيب المختص. عندما لا يكون سبب الحوادث متعلقاً بنموّه، فإنّ الانتباه لهذه المشاكل قد يساعد معالجة المشكلة عند طفلك.
 
تذكري أن مدى سهولة استخدام طفلك للنونية لا يدل على نسبة ذكائه أو تطوره من نواحي أخرى. 

كم تستمر عملية التدريب على النونية؟

على الرغم من أن الطفل المنظّم قد يتم تدريبه بسهولة وبمشاكل أقل، إلا أن هذه العملية قد تأخذ عدة أسابيع ويجب أن تتوقعي بعض العقبات.
 
معظم الأطفال يتعلمون التحكم بالبراز قبل التبوّل. وقد أظهرت الأبحاث أن الأطفال يتعلمون البقاء نظيفين وجافين طوال النهار بحلول منتصف عامهم الثالث.
 
كما أن معظم الأطفال يستمرون بتبليل أنفسهم خلال الليل حتّى عامٍ واحدٍ من إنهائهم التدريب على استخدام النونية لأنهم غير متمكنين بعد من التحكم بالبول خلال الليل أو الاستيقاظ عند الشعور بالرغبة في التبوّل.
 
قد ترغبين في إلباس طفلك الحفاض أثناء الليل خلال عملية التدريب. لا تقومي بمعاقبته على تبليل نفسه بل قومي بمكافئته على النجاح. وتذكري أن استخدام المرحاض يتطلب مهارات عدة – إدراك قدرات الجسم، التركيز، التنسيق، التحكم بالعضلات والتوقيت المناسب.

0 الامهات وجدت هذه المادة مفيدة 

هل لديك سؤال؟

اتصل بمركز الرعاية في أي وقت طوال اليوم!

الاتصال بنا

لدي سؤال لدي مديح لأقوله لست راضيًا للغاية الأمر متعلق بشيء آخر

 

لا تترددّ في الاتصال بمركز خدمة العملاء على مدار الساعة وعلى الارقام التالية:

Country Contact Number
الإمارات والسعودية 800 1161001
لبنان +9614548595
الأردن +96265902998
بحرين +97317810902
قطر +97444587688
عمان +96822033446
كويت +96522089573
دول أخرى +97148100000